logo

 

كتبت : عبير سليمان

افتتح أ.د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي و البحث العلمي فعاليات حفل التكريم للطلاب المتفوقين في مسابقة الاختبار الالكتروني المعرفي لطلاب كليات الطب علي مستوي الجامعات المصرية، والبالغ عددهم (40) طالب وطالبة، بحضور أ.د عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، حيث كرم الوزير 17 طالبا بكلية طب عين شمس ، 18 بطب المنصورة ، 4 بطب أسيوط ، 1 بطب القوات المسلحة، حيث تم اختيار 5 كليات طب على مستوى الجامعات المصرية كنموذج للتطبيق وهي كليات طب عين شمس، المنصورة وأسيوط ، و6 أكتوبر، وطب القوات المسلحة، وبلغ عدد الطلاب المشاركين في الامتحان 487 طالباً، اجتاز الامتحان 322 طالباً.

وخلال كلمته أشار أ.د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي أنه في إطار توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير منظومة التعليم في مصر، ورفع مستوى خريجي الجامعات المصرية بما يواكب مستويات خريجي الجامعات العالمية تم إجراء اختبار إلكتروني معرفي موحد لطلاب كليات الطب لقياس قدراتهم.

مؤكدًا على نجاح تجربة الامتحان الموحد، ووضع معيار موحد لقياس مستوى الخريجين خصوصاً في كليات الطب، موجهاً الشكر للشركات التي تعاونت مع الوزارة في تنظيم هذه المسابقة وإعداد الاختبار الموحد، مشيراً إلى أن هذا الاختبار تم تصميمه طبقاً للمعايير الدولية بحيث يقيس قدرات الطالب في مختلف المجالات بدقة وفعالية دون أي تدخل بشري، فضلًا عن أنه يوفر بيئة آمنة للطلاب من حيث ضمان ثبات الاختبار الإلكتروني دون الاعتماد على وجود شبكة الإنترنت، ومنع أية محاولات للغش، بالإضافة إلى أن تصحيح الاختبار يتم إلكترونيا لضمان الشفافية وعدم التحيز والتمييز.

وأوضح د. عبد الغفار أن الهدف من هذا الاختبار هو إعداد خريجي الجامعات المصرية لسوق العمل محلياً ودولياً من خلال تطوير وتحديث التخصصات وطرق التدريس والتقييم، واعتماد مناهج وشهادات الجامعات المصرية بمعايير دولية، والوصول بهذه التجربة إلى نموذج يمكن التقدم به للحصول على الاعتماد الدولي، فضلاً عن إنتاج تقارير ومؤشرات عن المهارات المختلفة للطالب وقياس الأداء بما يساهم في تغيير طرق التدريس والقياس والتدريب.

وأضاف الوزير أنه تم اختيار (5) كليات طب على مستوى الجامعات المصرية كنموذج للتطبيق وهى كليات طب عين شمس، وأسيوط، والمنصورة، و6 أكتوبر، وطب القوات المسلحة، حيث بلغ عدد الطلاب المشاركين في الامتحان 487 طالباً، وبلغ عدد الناجحين 322 طالباً، مشيراً إلى أنه بعد اجتياز هذه التجربة بنجاح تم تكليف اللجنة المشكلة من قبل الوزارة ولجنة القطاع الطبي بالمجلس الأعلى للجامعات بإنشاء مركز للتقويم يتبع المجلس الأعلى للجامعات، وإنشاء البنك القومي للأسئلة بمراجعة من لجان مختصة محلياً ودولياً لاعتماد الأسئلة قبل وضعها بالبنك، كما يتم عقد امتحان قبل المرحلة الإكلينيكية وآخر بعد الانتهاء منها، وتعميم التجربة على جميع الكليات والقطاعات المختلفة.

ومن جانبها أكدت المهندسة نهى لبيب رئيس قطاع التعليم بشركة ميكروسوفت مصر على التعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتطوير منظومة التعليم الجامعي، موضحة أن مهمة الشركة تجاه التعليم بمصر المساهمة في تطوير رؤية المؤسسات التعليمية من أجل تحسين نتائج تعلم الطلاب، ورفع معدلات التخرج بمهارات القرن الـ21 لضمان التوظيف في المستقبل، والقدرة على التنافسية والابتكار والابداع، مشيدة بتفاعل الطلاب في المشاركة بهذه المسابقة بشكل غير مسبوق، بما يعد نقطة انطلاق لتطبيق المبادرة، ودعم لجميع الشركاء لإنجاحها، مضيفة أن هذه المبادرة تأتى ضمن التزام الشركة بتمكين طلاب التعليم العالي حول العالم من خلال التكنولوجيا.

وفى كلمته أكد د. عادل رزق المدير التنفيذي لشركة جاما ليرن أن الشركة تعاونت مع الوزارة والمجلس الأعلى للجامعات وكليات الطب لتنفيذ هذه الاختبارات القياسية في القطاع الطبي؛ بهدف الوصول إلى المستوى الدولي وتعميم هذه التجربة، مشيراً إلى ضرورة وضع خطة عمل خلال العام الدراسي الحالي 2018/2019 لعمل بنية تحتية، وإنشاء مراكز اختبارات قياسية على مستوى الجامعات لضمات الاختبارات بحيث يكون هناك منهج تدريبي للطلاب لنقل الخبرات داخل مصر، ووضع المعايير وربطها ببنوك الأسئلة، مشيداً بمستوى الطلاب وأدائهم في هذا الاختبار.

وفى ختام فعاليات الاحتفال قام د.عبد الغفار بتكريم الطلاب المتفوقين ومنحهم شهادات التقدير، فضلاً عن الجوائز المادية التي قدمتها الشركات المشاركة في المسابقة للطلاب.

شهد فعاليات التكريم د. عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، و د.محمد القناوى رئيس جامعة المنصورة، ود. عمرو عدلي نائب الوزير لشئون الجامعات، ود. حسام عبد الغفار أمين المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، ود. عادل عبد الغفار المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ود. طايع عبد اللطيف مستشار الوزير للأنشطة الطلابية، وممثلين عن شركات Microsoft، و IT Blocks، وGama Learn، وقيادات الوزارة.

جدير بالذكر أن الوزارة نظمت المسابقة بالتعاون مع شركة مايكروسوفت وشركة جاما ليرن؛ لقياس المستوى المعرفي للطلاب ومدى الاستفادة التي تحققت من خلال دراستهم في السنوات الثلاث الأولى بكلية الطب، للمواد الطبية الأساسية وربط كل ذلك بالمعايير العالمية لمخرجات التعليم ثم يستتبع ذلك عقد اختبار دولي يهدف إلى قياس التفكير النقدي لدى الطلاب (Critical Thinking)، ومهاراتهم في إتقان حل المشكلات، ومواجهة المواقف الصعبة التي تتطلب التفكير والتحليل والتخطيط.