logo

 

ألسن عين شمس تستقبل حملة طبية للتوعية من فيروس كورونا
------------------------------------
متابعة إعلامية: محمد رفعت محروس
تغطية إعلامية: محمد نادر
تغطية مصورة:سندس سعيد

استضافت كلية الألسن بجامعة عين شمس، الحملة الوقائية التابعة لوحدة الطب الوقائي بمستشفيات الدمرداش للتوعية عن فيروس"كورونا"، وفق توجيهات أ.د.محمود المتيني رئيس الجامعة ، و إشراف أ.د.عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب، أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية، و بحضور أ.د.علا عادل وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع و تنتمية البيئة.
حيث تكونت الحملة من فريق طبي مجهز بأحدث التقنيات المتاحة للكشف عن إرتفاع درجات حرارة الطلاب موزعين على مداخل الكلية لفحص الطلاب بشكل دورى و تسليمهم تعليمات إسترشادية عن الفيروس و طرق الوقاية منه، عقب ذلك أجرت أ.د.سامية عبده جرجس أستاذ الباثولوجيا الاكلينيكية ونائب مدير مستشفيات جامعة عين شمس - الدمرداش ومدير مكافحة العدوى، ندوة توعوية بقاعة مؤتمرات الكلية.
استعرضت خلالها تعريف فيروس كورونا الجديد أنه أحد الفيروسات التنفسية، الجديدة الذي لم يعرف من قبل لدى البشر ولم يتم التعرف بعد على الكثير من خصائصه حتى الأن.
و أضافت أنه حتى اللحظة لم يتم تسجيل أى حالة بواسطة وزارة الصحة المصرية عن وجود أى حالة إشتباه بالمرض فى ربوع الجمهورية و هو الأمر الذي يدعونا إلى الإطمئنان للإجراءات الوقائية المكثفة التى دشنتها الدولة المصرية لحماية المصريين.
و تابعت حديثها مؤكدة على أن حالة الإستقرار التى تمر بها الحالة الصحية فى مصر ضد هجمات الفيروس يجب أن يتبعها العديد من الخطوات الإستباقية لضمان مزيد من إستقرار الأوضاع؛ و تتمثل فى توعية المصريين بشكل عام بأعراض المرض التى قد يشعر بها أى شخص كان فى زيارة لأحد الدول المصابة بالمرض، وتكون تلك الأعراض مشابهة إلى أعراض نزلات البرد بشكل كبير كالحمى و السعال و أحيانًا بداية الإلتهاب الرئوى ، وشددت على أن تلك الأعراض قد تبدو طبيعية؛ إلا إذا وجد المريض صعوبة في التنفس فيجب علية التوجة بشكل فوري إلى أقرب مستشفى لإجراء التحليل الطبي والإطمئنان على سلامته.
وعن طرق انتقال الفيروس أوضحت أنها من خلال استخدام أدوات المريض ثم لمس الأنف أو الأذن أو العينين، كذلك عن طريق الرزاز المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس، ويمكن إنتقال الفيروس أيضًا عن طريق التلامس.
و استطردت اد سامية عبده إلى طرق الوقاية من الفيروس ومن أهمها المداومة عل غسل اليدين و الوجة بالماء و الصابون، استخدام المناديل الورقية عند العطس أو الكحة و إلقائها في سلة النفايات، والمحافظة على النظافة الشخصية مع الحرص على نظافة الأسطح و الأرضيات، المحافظة على العادات الصحية كالتوازن الغذائي وممارسة الرياضة والحفاظ على الأطعمة التى من شأنها رفع جاهزية المناعة بالجسم.
و فى الختام قام الفريق الطبي ود مشيرة حليم بتوزيع عدد من الأقنعة الواقية على الطلاب وشرح طريقة إرتدائها والتأكد من فاعليتها. كما تم أيضا تدريب الحضور على الطريقة السليمة لنظافة وتطهير الايدى.

ألسن عين شمس تستقبل حملة طبية للتوعية من فيروس كورونا
------------------------------------
متابعة إعلامية: محمد رفعت محروس
تغطية إعلامية: محمد نادر
تغطية مصورة:سندس سعيد

استضافت كلية الألسن بجامعة عين شمس، الحملة الوقائية التابعة لوحدة الطب الوقائي بمستشفيات الدمرداش للتوعية عن فيروس"كورونا"، وفق توجيهات أ.د.محمود المتيني رئيس الجامعة ، و إشراف أ.د.عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم و الطلاب، أ.د.سلوى رشاد عميد الكلية، و بحضور أ.د.علا عادل وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع و تنتمية البيئة.
حيث تكونت الحملة من فريق طبي مجهز بأحدث التقنيات المتاحة للكشف عن إرتفاع درجات حرارة الطلاب موزعين على مداخل الكلية لفحص الطلاب بشكل دورى و تسليمهم تعليمات إسترشادية عن الفيروس و طرق الوقاية منه، عقب ذلك أجرت أ.د.سامية عبده جرجس أستاذ الباثولوجيا الاكلينيكية ونائب مدير مستشفيات جامعة عين شمس - الدمرداش ومدير مكافحة العدوى، ندوة توعوية بقاعة مؤتمرات الكلية.
استعرضت خلالها تعريف فيروس كورونا الجديد أنه أحد الفيروسات التنفسية، الجديدة الذي لم يعرف من قبل لدى البشر ولم يتم التعرف بعد على الكثير من خصائصه حتى الأن.
و أضافت أنه حتى اللحظة لم يتم تسجيل أى حالة بواسطة وزارة الصحة المصرية عن وجود أى حالة إشتباه بالمرض فى ربوع الجمهورية و هو الأمر الذي يدعونا إلى الإطمئنان للإجراءات الوقائية المكثفة التى دشنتها الدولة المصرية لحماية المصريين.
و تابعت حديثها مؤكدة على أن حالة الإستقرار التى تمر بها الحالة الصحية فى مصر ضد هجمات الفيروس يجب أن يتبعها العديد من الخطوات الإستباقية لضمان مزيد من إستقرار الأوضاع؛ و تتمثل فى توعية المصريين بشكل عام بأعراض المرض التى قد يشعر بها أى شخص كان فى زيارة لأحد الدول المصابة بالمرض، وتكون تلك الأعراض مشابهة إلى أعراض نزلات البرد بشكل كبير كالحمى و السعال و أحيانًا بداية الإلتهاب الرئوى ، وشددت على أن تلك الأعراض قد تبدو طبيعية؛ إلا إذا وجد المريض صعوبة في التنفس فيجب علية التوجة بشكل فوري إلى أقرب مستشفى لإجراء التحليل الطبي والإطمئنان على سلامته.
وعن طرق انتقال الفيروس أوضحت أنها من خلال استخدام أدوات المريض ثم لمس الأنف أو الأذن أو العينين، كذلك عن طريق الرزاز المتطاير من المريض أثناء السعال أو العطس، ويمكن إنتقال الفيروس أيضًا عن طريق التلامس.
و استطردت اد سامية عبده إلى طرق الوقاية من الفيروس ومن أهمها المداومة عل غسل اليدين و الوجة بالماء و الصابون، استخدام المناديل الورقية عند العطس أو الكحة و إلقائها في سلة النفايات، والمحافظة على النظافة الشخصية مع الحرص على نظافة الأسطح و الأرضيات، المحافظة على العادات الصحية كالتوازن الغذائي وممارسة الرياضة والحفاظ على الأطعمة التى من شأنها رفع جاهزية المناعة بالجسم.
و فى الختام قام الفريق الطبي ود مشيرة حليم بتوزيع عدد من الأقنعة الواقية على الطلاب وشرح طريقة إرتدائها والتأكد من فاعليتها. كما تم أيضا تدريب الحضور على الطريقة السليمة لنظافة وتطهير الايدى.